علاج مكان الجروح


  • لماذا تبقی آثار بعض الجرح؟

    جلد الجسد طبقة جميلة جداً يغطي أجزاء الجسم ويوفّر لها مظهراً جميلاً. ولكن لهذا الجلد أيضاً طبقات عدة تتمكن من إعادة بناء نفسها عند الصدمات. إذا صدمت الطبقات السطحية للجلد ينمو الجلد المستعاد مثل الجلد السابق. لذلك لاتقلقوا من بقاء آثار الجرح بعد الخدوش السطحية للجلد لأنّ الجلد يستعيد إلی حالته الطبيعية ولكن إذا صدمت الطبقات العميقة للجلد لم يرمم الجلد نفسه مثل السابق وتبقی آثار الجرح عليه.

    كيف يمكن الحيلولة دون تشوهات مكان الجرح؟

    الكثير من الناس لايعرفون أنه بإمكانهم القيام ببعض الإجراءات التي تحول دون نشوب تشوهات مكان الجرح أم تساعد في إقلال الآثار الباقية للجرح. بعض الأحيان هذه الإجراءات البسيطة مهمة وتؤدي إلی نتايج ايجابية بحيث لايمكن الحصول عليها بأي طريقة أخری مثل العمليات الجراحية والليزر وغيرهما. لذلك يجب الاهتمام بالنقاط الهامة التالية للجيلولة دون بقاء آثار الجرح

    1. الحيلولة دون عدوی الجرح وصدمات الخلايا المحيطة به

      علی سبيل المثال في الحروقات والخدشات السطحية إذا تعفّن مكان الجرح بسبب سوء الرعاية، تصدم طبقات عميقة للجلد ويؤدي ذلك إلی بقاء آثار الجرح لذلك من الضروري استخدام المضادات الحيوية للحيلولة دون العدوی في بعض الجروح

    2. لا تستعملوا سائل البيتادين

      خلافاً لما يعتقده عامة الناس أنّ استخدام بيتادين جيد لتعقيم الجرح ولكن لا تستخدموا سائل بيتادين لتنظيف الجروح. انتبهوا أنّ هذا السائل يصدم الخلايا السليمة للجرح مثل إزالته للجراثيم لذلك سيؤدي إلی تفاقم الجرح. بشكل إجمالي يمكننا القول أنّ الجرح حساس مثل مخاط العين فكما لايمكننا صبّ أي سائل في العين لايمكننا صبّه علی الجرح أيضاً.

    3. نظافة الجرح

      تساعد نظافة الجرح بإعادته بشكل أفضل. غسل الجرح بالمياه والصابون (لاسيما شامبو الأطفال) يساعد كثيراً إزالة التجلطات والإفرازات مكان الجرح. لذلك من الأجدر أن يتمّ هذا العمل 3- 4 مرات كلّ يوم. عدم مراعات هذه النقاط الهامة من الأسباب الرئيسية لبقاء مكان خياطة الجرح في الذين خُضعوا عمليات جراحة تجميلية للأنف.

    4. الاجتناب من التلاعب غير المبرر بالجرح

      اجتنبوا من التلاعب غير المبرر بالجرح (مثل نزع التجلطات عليه). لأنّنا نعلم أنّ أحد الأسباب الهامة لبقاء آثار بثورات جلد الوجه هو تلاعب البثوراث ونزع جلدها. إذ من الأسف ليس هناك إلی اليوم من طريقة (الليزر والأدوية وغيرهما) لإزالة تشوهات البثورات علی الجلد بشكل كامل

    5. إزالة المسافة بين حافتي الجرح

      إذا حصلت هناك مسافة بين حافتی الجرح يجب إزالتها بطرق مختلفة (الخياطة المناسبة، واللاصقات النسيجية الخاصة وغيرهما) وإلا تمتلأ هذه المسافة بالتشوهات الناتجة عن الجرح. طيلة ممارستي الطبابة واجهت الذين لا يقبلون باستخدام هذه الطريقة لخوفهم من بقاء تشوهات مكان الخياطة ولكن إذا نحكم علمياً عادلاً يمكننا القول أن الخياطة كسكين ذي حدّين. لأنّه إذا تمّ خياطة الجرح بشكل صحيح دقيق يمكنها صناعة المعجزات وعلی العكس إذا تتمّ بشكل غير صحيح يمكنها تفاقم المشاكل.

    6. إزالة عدم مساواة مستوی حافات الجرح

      إذا لم تكن حافات الجرح مستوية أي تكون حافة لها أعلی من الحافة الأخری فستكون النتائج كارثية. هذا الأمر أهم أسباب حدوث قرحات شبيهة بالدرجات. لذلك إزالة هذه الفروقات في سطح الجرح بخياطة مناسبة.

    7. إزالة تبلد حافات الجرح

      إذا كانت حافات القرحة عائدة إلی داخلها فستبقی تشوهات سيئة بعد العملية فيعتبر هذا الأمر سبباً هاماً لحدوث قرحات مقعرة لذلك من اللازم تحسينها بالخياطة الصحيحة. (تحسين هذه القرحات يتعلق بمهارة الطبيب)

    8. تثبيت حافات الجرح

      إذا كانت القرحة في مكان يتحرك فيه الجلد دائماً ويتمدّد (مثل محيط العين ومحيط الجفن والحاجب) رغم عدم وجود مسافة بين حافات الجرح عن بعضها البعض وبقائها جنباً علی جنب بشكل صحيح فيُوصی خياطة القرحة لأنّه يمكن ايجاد مسافة بين حافات الجرح بتحركات الأنسجة المحيطة بالجرح طوال فترة الاستعادة.

    9. خياطة الجرح في الساعات الأولی

      إذا تحتاج قرحة بالخياطة فمن الأفضل أن تتمّ تلك في الساعات الأولی لأنّه يؤدي مرور الزمن إلی توّرم حافات الجرح ويقلّل من الآثار الايجابية للخياطة.

    10. عدم استخدام الكريمات والمراهم المزيلة لمكان الجرح طيلة الأسبوعين الأولین

      لاتستعملوا من الكريمات أم المراهم المزيلة لمكان الجرح (الليزر وريجودرم وآلفا وغيرها) حتی غلق القرحة واكتمال غطاء ظهارة الجلد طيلة الأسبوعين الأولی من حدوث الجرح لأنّه رغم أنّ هذه الأدوية لها تأثيراتها في استعادة الجرح ولكن الاستخدام المبكر منها يمكن أن ينتج آثاراً عكسية.

    طرق غطاء مكان الجرح

    1. غطاء الجرح بالشعر

      يمكن للنساء اللواتي تكون قرحة علی أعلی جبهاتهن وحواجبهن وأمام آذانهن أم أعلی أعناقهن أن يغطن القرحة بشعرهن. أما الرجال فيمكنهم غطاء القرحات في محيط الفم وأسفل الوجه وأعلی العنق باللحية والشارب. (الصورة التالية)

scar-1

    1. استعمال مستحضرات التجميل

      كما يمكن للذين تكون قرحتهم صغيرة جداً أم مستوية والذين لقرحتهم لون مختلف بالنسبة إلی محيط القرحة أن يستتروها باستعمال مستحضرات التجميل بسهولة تامة.

    2. زرع الشعر

      هذه العملية يمكن أن تكون مؤثرة جدّاً خاصة للذين تمّ إزالة شعرهم في مناطق الحاجب والرأس بسبب القرحة. (الصورة التالية)

scar-2

و علی أية حال، بعض الأحيان رغم مراعاتنا النقاط المذكورة أعلاها نواجه قروحات لها مظهر سيء وأسوء هذه القروحات تلك التي تكون علی الخدود حيث تظهر بشكل أكثر وضوحاً لدی التحدّث والضحك أو أي تحرك لعضلات الوجه. (الصورة التالية)

scar-3

طرق تحسين مكان الجرح

هناك طرق عديدة الجراحية وغير الجراحية (مثل الليزر وأنواع الأدوية) لتحسين مكان القرحة ولكلّ منها ميزاتها. بشكل إجمالي لايؤثر أي طريقة لوحدها علی كلّ القرحات. لذلك يجب الاهتمام بخصائص كلّ جرح والطرق العلاجية المختارة لاستخدام كلّ طريقة علاجية. انتبهوا أنّ أياً من الطرق العلاجية لايمكنها إزالة آثار القرحة بشكل كامل. لذلك الهدف من استخدام الطرق المختلفة هو تغيير مظهر الجرح بشكل لايُری أم يظهر قليلاً. غير الجراحية تشمل الأدوية الموضعية وديرمابراسيون وغيرهما. يمكن القول في أحيان كثيرة أنّ مفعول أكثرها شبيه بعضها ببعض لذلك يمكن استبدال واحد مكان آخر. علی سبيل المثال، من الممكن أن يكون مفعول الليزر وديرمابراسيون شبيهاً ببعضهما البعض تقريباً. رغم أن طريقة الجراحة ليست طريقة ملائمة تقريباً للقرعات الصغيرة (مثل تشوهات بثورات الوجه) ويمكن أن يحدث نتائج أكثر كارثية ولكن تعتبر طريقة ناجحة في القرعات الكبيرة بحيث لا يؤدي أي طريقة أخری إلی نتائج إيجابية مثلما تؤدي إليها العملية الجراحية. فعلی سبيل المثال، في الصورة التالية رغم أنّ المريض استعمل أدوية مختلفة والليزر لسنوات عديدة ولكن لاتزال النتيجة غير منشودة كما نشاهدها في الصورة التالية:

در حالی که روش جراحی برای جای زخمهای کوچک (مانند جای جوشهای صورت) چندان روش مناسبی نیست و می تواند نتیجه بدتری ایجاد کند، در زخمهای بزرگتر، روش بسیار کارآمدی تلقی می شود به گونه ای که هیچکدام از روشهای غیر جراحی چنین نتایجی را نخواهند داشت. به عنوان مثال در تصویر زیر با وجودی که بیمارچند سال از داروهای مختلف و لیزر استفاده نمود باز هم نتیجه آن همچنان که در تصویر زیر مشاهده می شود مناسب نیست.

scar-4

طرق تحسين مكان الجرح في العمليات الجراحية

  1. جعل مكان الجرح رقيقاً حدّ الإمكان

    هناك الكثير من الجروح تلتفت الأنظار إليها لوسعتها ولكن تتراءی بشكل أقل عند رقتها دون أي شك. جعل مكان الجرح رقيقاً يتمّ عن طريق العمليات الجراحية فقط وإذا تعانون من جرح واسع فمن الأجدر لكم أن تعلموا أنكم تضيعون نقودكم باستعمال الأدوية الموضعية واستخدام الليزر ولاتحققون النتيجة المنشودة دون شك لأنّ الطرق غير الجراحية لايمكنها جعل مكان الجرح رقيقاً.

  2. مساواة مكان الجرح بالأماكن المحيطة به

    رغم أنّه في الجروح البسيطة غير المستوية يمكن العلاج بطرق غير الجراحية بيد أنّه في الجروح الأكثر قرحاً ستكون الجراحة أحسن بكثير من غيرها. مساواة مكان الجرح بالأماكن المحيطة به تؤثر في إخفائه بشكل كبير.

  3. انقلاب مكان الجرح رأساً علی عقب

    الكثير من أماكن الجرح يتراءی بوضوح بسبب كونها خطية منتظمة ولكن إذا انقلبت هذه الخطوط المستقيمة المنتظمة وتحوّلت إلی خطوط متكسرة أم متعرجة تتراءی بشكل أقل جداً. لأنّ عيون الإنسان لاتستطيع بسهولة أن تتبع مسار الخطوط غير المنتظمة. في الواقع يختفي مكان الجرح بهذا المنهج بإيجاد أخطاء بصرية. ولكن هذه الطريقة أيضاً يمكن تطبيقها باستخدام العملية الجراحية فحسب. فكما نری في الصور التالية تم استخدام الطرق الثلاثة المذكورة أعلاها لتحسين مكان الجرح لهذا المريض.

scar-5

scar-6

  1. إخفاء مكان الجرح في التجاعيد والخطوط الطبيعية

    هذا النوع من إخفاء مكان الجرح رائع وله أثر كبير علی جمال الشخص. فرغم أنّ له مبادئه العلمية الخاصة ولكن القيام به يحتاج إلی حسن ذوق الطبيب وصبره. هذه الطريقة يمكن تطبيقها بالعملية الجراحية فقط.

فائدة:

إذا كان مكان جرحكم حديثاً وعلاجه الأولی غير مرض فعليكم ألا تبادروا بإعادة العملية الجراحية فوراً لأنّ موقع جرحكم ليس مستعداً لتغيير جديد وكلّ علاج مبكر يمكن أن يكون له نتائج معكوسة. الفترة بين الجرح الأولي وإعادة العلاج بالجراحة هي ثلاثة أشهر علی الأقل. يُوصی تأجيل إعادة العلاج إلی الفترة الزمنية بعد 6 أشهر وبإمكانكم استخدام الطرق غير الجراحية لتحسين مكان الجرح في هذه الفترة. وإذا أمركم طبيب بالعملية الجراحية قبل 3 أشهر فيمكن ألا يكون له معلومات كافية في هذا المجال أم أمره هذا لتحقيق مكاسب شخصية.

الطرق غير الجراحية

الطرق غير الجراحية تشمل الليزر وديرمابراسيون والأدوية الموضعية وغيرها. بشكل إجمالي يمكن لهذه الطرق ذكر الميزات التالية:

  1. للقروع البسيطة (مثل آثار البثورات) تُفضل هذه الطريقة بالنسبة إلی الجراحة بيد أنّها أقل فعالية في القروع الكبيرة مقارنة بالجراحة.
  2. يمكن إعادة علاج مكان الجرح في فترة قصيرة بعد العلاج الأولي لذلك تُوصی هذه الطريقة للذين عليهم الصبر لفترة 3 إلی 6 أشهر قبل إعادة العلاج.
  3. تعتبر هذه الطريقة خير مكمل لتحسين نتيجة الجراحة الترميمية لذلك تستخدم هذه الطرق عادة بعد إعادة ترميم القرعة بالجراحة.
  4. تكون آلية عمل هذه الطرق عادة تحريض خلايا الجلد الحديثة وإعادة الكالوجين بإزالة أو تدمير قسم من الجلد. لذلك يقصر أثرها علی الجلد فقط ولا كبير مفعول في الآثار المتبقية من القروعات العميقة.