رفع الوجة الکامل

التقدم فی العمر، تأثيرات البيئة و عوامل أخری تسبب معا ترهل بشرة الوجه و تقلیل نضارة البشرة مقارنة بالبشرة الشابة. هناك طرق شتی لتصحيح ترهل الوجه والعنق واستعادة نعومته مثل جراحة شد الوجه. في هذه المقالة، نحاول بحث العوامل الفعالة في شيخوخة أنسجة الوجه واقتراح طرق العلاج المناسبة.


الوصول الفوري إلى المحتوى

ما هو شد الوجه؟

شد الوجه في العلوم الطبية والجراحات التجميلية، یعنی تصحيح علامات الشيخوخة و استعادة نعومة بشرة الوجه.
نستعد من طرق مختلفة تصحيح ترهل الأنسجة في كل ناحیة من بشرة الوجه. تصحیح ترهل بشرة الوجه و استعادة نعومته بأي نحو، یسمی بشد الوجه.

کیف تتأثر الشيخوخة على أنسجة الوجه؟

ما هي التغييرات التي تخضع لها أنسجة الوجه مع الشیخوخة؟ کیف تختلف بشرة الوجه فی الشباب مقارنة بمنتصف العمر؟
نحن نعلم أن تتكون بشرة الوجه من طبقات مختلفة. مع تقدم العمر، تتغير كل طبقة من الوجه. الطبقة السطحية من الوجه هي ما نسموها بجلد و تصبح اکثر رقة مع تقدم العمر و یتم تقلیل خاصية إنتاج الكولاجين فیها وتفقد أيضًا أجزاء من الكولاجين ولم تعد مرنة كما كان في السابق.
مع تقدم العمر أيضًا تتدهور أجزاء الزوائد الجلدية و تتعرض الی الضمور، الذی یؤدي الی تجاعيد في هذه الطبقة و في النهاية إلى ترهل الجلد.

الجزء السفلي من الجلد یحتوي کثیر من زيت و یتعرض الی الضمور مع تقدم العمر و مرور الوقت و يقل قطره و کثافته. و بهذا السبب نرى ترقق الوجه عند كبار السن. هذه التغييرات لاتری بالضرورة بنفس النحو في جميع الأشخاص و ممکن في شخص واحد تظهر علامات الشيخوخة وتغیيرات الجلد بمعدل أبطأ، وفي شخص آخر قد بشدة أکثر و بمعدل أسرع.
نرى ایضا اختلافات في الطبقات التالية من الوجه في الشباب ومتوسطي العمر. العضلات فی وجه الشباب حجیمة و قوية ولكن مع التقدم في العمر، ينخفض حجم العضلات وسصبح أضعف وأصغر.
وفي العظام ایضا علامات مرور الوقت و التقدم في العمر واضحة جدًا، لدرجة أننا نرى في كبار السن تدريجيًا فقدان عضلة الفك بفقدان الأسنان، وحتى إذا لم يفقد الشخص أسنانه نری ایضا فقدان العظام بمرور الوقت.
الذقن في الشباب، عادة يظهر بارزًا وممتدًا و ينخفض هذا الإمتداد تدريجيًا مع التقدم في العمر، بل أيضًا أجزاء من عظم الذقن وزاوية الفك وحتى الخدود تصبح أصغر مع التقدم في السن.
هذه التغييرات تحدث خفيفة أو شديدة للغاية، حسب وراثة الظروف التي یعيش فيها الفرد.

العوامل المؤثرة على تسريع عملية تقدم العمر

ما الأسباب التی تسرع ترهل أنسجة الوجه وزيادة علامات تقدم العمر فی الوجه؟

تلعب العوامل الوراثية والبيئية دورًا في ظهور علامات الشيخوخة على الوجه.

تأثير العوامل الوراثية

ولكن هل تتأثر العوامل الوراثية أيضًا في عملية الشيخوخة؟
الجواب نعم. يعاني بعض الأشخاص من علامات تقدم العمر على وجوههم في سن مبکرة.
على سبيل المثال، في الأشخاص الذين عیونهم أقل بعدًا من الحاجبين وراثيًا، عضلات رفع الحاجبین الجبهیة ضعيفة وراثيا و في المقابل عضلات الخفض قوية جدا. هذا يتسبب في خفض الحاجبين اکثر عند الضحك أو العبوس و ممکن یؤدي إلى تدلي الحاجبين مع تقدم العمر وهو أمر لدیه جانب وراثي.
كما نعلم، إن حقن البوتوكس في مناطق معينة من الجبهة یتسبب في تضعیف عضلات خفض الحاجبین. لذا عندما شخص یقوم بحقن البوتوكس قبل منتصف العمر، بإستشارة الطبيب (بشكل منتظم) يمكن یتوقع تأخر في تدلي الحاجبين.
أما لأشخاص الذين يأخذون العناية بالبشرة على محمل الجد ويعتنون ببشرتهم بإنتظام، ممکن یتوقعون أن يبطئوا علامات تقدم العمر.
على سبيل المثال، الاستخدام المستمر لواقيات الشمس أو مرطبات البشرة یقلل تأثير العوامل البيئية على الجلد. بهذه الطريقة، يمكننا التأثير على كل العوامل الوراثية والبيئية و نقلل سرعة العرض لأعراض تقدم العمر.
مع تقدم العمر، إضافة إلى تدهور الأنسجة، يتم أيضًا سحب الأنسجة إلى الأسفل وتدريجيًا الی ترهل الأنسجة.
على سبيل المثال، تنخفض الدهون الموجودة في منطقة الخد بمرور الوقت، ولم نعد نرى انتفاخ الخد كما کان فی السابق، لأن الأنسجة الدهنية تنخفض وتوضع حول الفم و تتسبب انتفاخ هذه المنطقة وفي النهاية تُظهر فی شکل خطوط الضحك. في مثال آخر، مع تقدم العمر أنسجة من الوجه تنخفض وتوضع عند حدود الرأس والرقبة و هذا یؤدي إلى طمس الحدود الفاصلة بين العنق والوجه و يقلل من جمال الوجه.

كيف نتخلص من ترهل أنسجة الوجه وعلامات تقدم العمر؟

بعدة طرق، نقدر جزئيًا استعادة الأنسجة والعضلات الساقطة إلى وضعها الأصلي و تقسم هذه الطرق إلى فئتين: الإجراءات الجراحية (مجتاحة) و غير الجراحية (غیرمجتاحة)
الطرق المستخدمة في عملية شد الوجه لدى الشباب تختلف تماما من الطرق المستخدمة في جراحة تجميل الأشخاص في منتصف العمر.

بالطبع، أعراض الشيخوخة لدى شخص يبلغ من العمر خمسة و ثلاثین عامًا خفيفة، ونرى المزيد من التغييرات الطفيفة لدیه. في هذه الظروف، يوصى باستخدام طرق غير جراحية لتجديد شباب الوجه و لهذا لا ينصح بجراحة شد الوجه للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن أربعین عامًا.
تشمل الطرق غير الجراحية مثلا الرفع بالخيط، الليزر أو العلاج بالتنويم المغناطيسي (هایفوتراپی) أو RF.
باستخدام خيوط الرفع نستطع إنشاء جذب لطيف في أنسجة الوجه، و نصحح ترهل الأجزاء الصغيرة في أنسجة الوجه بهذه الطريقة.
ومن المثير للاهتمام معرفة أنه من خلال إجراء بعض الطرق، بدلاً من الرفع المباشر، تصحيح انخفاض الحجم، الناتج عن امحاء الدهون والعضلات، یؤدي إلی إزالة علامات الشيخوخة جزئيًا. على سبيل المثال، حقن الدهون على وجه شخص يبلغ من العمر خمسة و ثلاثین عامًا وله وجه نحیل، يمكن أن يجعل وجهه يبدو أصغر سنًا.
لذلك ليس من الضروري دائمًا إجراء عملية شد الوجه، و خاصة يوصى بإجراء جراحة شد الوجه غیرمجتاحة في الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن أربعین عامًا.
ومن الواضح أن مدة تأثير الإجراءات غير الجراحية قصيرة وتحتاج إلى تكرارها بعد مرور بعض الوقت. على الرغم من أن هذه الأساليب لها تأثير قصير المدى، إلا أنها آمنة للغاية ولها نتائج مرضية لدى الشباب.

على النقيض من ذلك، في الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن خمسة و أربعین عامًا، عمق السقوط وشدته أعلى و نظرًا لحدة هذه السقوط، لم تعد الطرق غير الجراحية فعالة ويجب استخدام جراحة شد الوجه.
في جميع هذه الأساليب، فإن الهدف العام هو استعادة أنسجة الوجه المترهلة إلى موقعها الأصلي حتى نتمكن من رؤية النضارة و الشباب فی الوجه.
في الماضي، كان الجراحون الرائدون في هذا النوع من الجراحة، یجذبون جلد الوجه فقط ويقطعون الجلد الزائد، لأنهم کانوا اعتقدوا أن الشيخوخة تقتصر على التغيرات في جلد الوجه فقط.
عن طريق جذب و إزالة الجلد، کان یبقى المزيد من ندبة الغرز، وبمرور الوقت، کان يمكن رؤيتها على الوجه مرة أخرى.
لهذا السبب، مع تزايد خبرة الجراحين وتقدم العلوم الطبية، تم تطوير تقنيات مختلفة لشد الأنسجة العميقة. لذلك هناك اليوم عدة طرق لرفع أنسجة الوجه العميقة التي يمكن استخدامها.
إذا كان لدينا معرفة كاملة بالطبقات المختلفة من بشرة الوجه ونعرف كل طبقة منها، فإننا نعلم أن هذه الطبقات مرتبطة باستخدام أربطة، تصل بعضها إلى العظم وتربط الأنسجة بالعظم.
تقع هذه الأربطة مثل المراسي بين طبقات مختلفة من بشرة الوجه، ولهذا السبب تمنعنا من شد الأنسجة إلى أعلى.
ونتيجة لذلك، فإن لشد الأنسجة العميقة للوجه حالتان:

تحرير الأربطة ثم شدهاجذب الأنسجة العميقة و الأربطة موجودة
بالطبع إذا نحرر الأربطة ثم نشد الأنسجة العميقة في الطريقة الأولى، فإن نتيجة الرفع تكون أكثر ديمومة.

أسالیب جراحة شد الوجه

جراحة التنظیر الداخلی والجراحة المفتوحة

أحد أنواع جراحة شد الوجه، هو التنظير الداخلي.
هذه الطريقة تشمل بإجراء الشد عن طريق شقوق صغيرة، و تستخدم لشد الجبهة و المنطقة الوسطى من الوجه.
في هذا الأسلوب، بعد إجراء شقوق صغيرة في الجلد، الأدوات الجراحية والكاميرا التي يستخدمها الجراح لرؤیة الأنسجة، تدخل الأنسجة العميقة، تفصل الأنسجة المرتبطة بالعظم من العظم و تشد الأنسجة المحررة باستخدام خيوط التی تبقى لفترة طويلة أو بشكل دائم و کذلک تصلح و تثبت الأنسجة.

في جراحة التنظیر الداخلی، یقدر الجراح فقط إجراء الشد في طبقات معينة (عادة في الأنسجة الملتصقة بالعظم) ولا يمكن للجراح أن یشد الأنسجة المختلفة والطبقات اللينة.
هذه الطريقة غیرمناسبة للأشخاص الذين يريدون القيام بعملية الشد فی النواحي الوسطی فی الوجه ولديهم وجه واسع و يتداخل مع ملاءمة مكونات الوجه.

على عكس جراحة التنظير الداخلي (الجراحة المغلقة) هناك أيضًا جراحة مفتوحة.

واحدة من مزايا الجراحة المفتوحة:

الف: يمكن للطبيب اختيار الطبقة المطلوبة لإجراء الشد.
ب. كما رأينا، في جراحة التنظير الداخلي، يمكن إجراء الشد فی طبقات معينة ولکن فی الشد المفتوح، یقدر الجراح یختار عمق الشد و الأنسجة التی یرید أن یقوم بشدها.
ج- فی الجراحة المفتوحة، یمکن ازالة الجلد الزائد و هذا غير ممكن فی جراحة التنظير الداخلي.
د. في جراحة الشد المفتوح، وفقًا لتقدير الطبيب، يمكن إجراء عملية شد الوجه في طبقة واحدة أو طبقتين أو أكثر.

يمكن نشد كل جزء من الوجه جراحيًا بشكل منفصل أو كليًا.
تشمل الأجزاء التي يمكن شدها بشكل منفصل، الجبين و الأصداغ، خاصةً في الأشخاص ذوي الجبين والحاجبين المتدلیة في سن مبكرة. يمكن لهؤلاء الأشخاص استخدام شد الجبين والحاجب بكل من الطرق المفتوحة والمناظير.
يمكن إجراء جراحة شد الحاجب المباشر بشكل منفصل للأشخاص الذين يعانون من تدلي الحاجبين وعلامات الشيخوخة. ومع ذلك، يمكن إجراء هذه الجراحة بالاشتراك مع العمليات الجراحية الأخرى، مثل جراحة الجفن، وشد الجبين و …
يمكن أن نشد الوجه الأوسط بالتنظیر الداخلی، مثل الشد المفتوح، فرديًا أو بالاشتراك مع شد الجبهة و الأصداغ.
يمكن أيضًا إجراء شد الوجه والرقبة بشكل منفصل أو معاً.

من الأفضل لكبار السن القيام بشد الوجه والرقبة معًا للحصول على نتيجة أفضل، وفي سن مبکرة، لو يعانون من ترهل جزء من الوجه، يمكنهم شد هذا الجزء بشكل منفصل.
على سبيل المثال، الحل الأفضل لشخص لدیه ذقن صغير جدًا ولغد كبير، استخدام طرف اصطناعي للذقن مع تقليص اللغد.
فی جراحة الشد بطريقة مفتوحة، يجب ملاحظة نقطتين مهمتين للغاية:

النقطة الأولى: لاحظوا أن شد الوجه، منفصل عن شد حوالی العين والفم!
يعتقد الكثير من الناس أنه من خلال إجراء جراحة الشد، سيتم القضاء تمامًا على التجاعيد حول العين و الشفاه، الموجودة حول الفم بشكل شعاعي!
ولكن يجب أن نعلم أن هذه الأجزاء منفصلة عن شد الوجه ويجب اتخاذ تدابير أخرى لتصحيح العيوب في هذه الناحیة. على سبيل المثال، بالنسبة لتجاعيد العين، جراحة الجفن ستكون فعالة و لإصلاح التجاعيد حول الفم حقن الجل والبوتوكس سیكون فعال.
النقطة الثانية التي يجب مراعاتها هي موقع الشق و أیضا مدى الشق.

السؤال الذي يطرح في أذهان جميع المتقدمين لهذه الجراحة، هو امکان رؤية شقوق بعد الجراحة و بقاء آثاره على الجلد.
من الواضح جدًا، أنه بعد اجراء الشق في أي جزء من الجسم وإجراء الجراحة، تبقى ندبة الشق ولا تختفي تمامًا. الجلد بعد الجراحة لن یصبح أبدًا مثل الجلد قبل الجراحة. لكن الكمية المتبقية من ندوب الغرز وما هو مرئيًا منها، يعتمد على التقنية التي يقوم بها الجراح أثناء الجراحة.
يجب على الجراح استخدام الأساليب والتقنيات التي تخفی الشقوق قدر الإمكان، وبإخفاء هذه الشقوق في أجزاء معينة من الوجه وخلق الخدع البصریة، یقوم بتغطيتها أكثر.
على سبيل المثال، الشقوق تخفی خلف الأذن أو داخل الشعر بأکثر سهولة.

وأخيرًا، نلفت انتباه الکل إلى توصية الدكتور أكبر بيات للمتقدمين لجراحة شد الوجه:
“يجب على مقدم الجراحة رؤية عينات من الجراحة التي تم إجراؤها بیده، حتى يكون أكثر وعياً بكل جوانب الجراحة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WhatsApp