• ما هو حقن الدهون؟

    أحد الطرق الشائعة المستخدمة في الجراحة التجميلية للوجه هو حقن الدهون. هذه الطريقة تكون في الواقع نوعاً من زرع الأنسجة وهذا يعني أنه يجب أخذ خليات حية من دهون الجسد وزرعها في الأماكن المنشودة قبل إزالتها. يمكن القيام بهذا العمل دون الحاجة إلی التخدير بسهولة تامة ولا تكون له مضاعفات خلافاً لشفط الدهون التي لها مضاعفات نحو انصمام الشحوم ففي الطريقة المستخدمة لحقن الدهون بما أنّ مقادير الدهون المأخوذة قليلة جداً لا يمكن حدوث مثل هذه المضاعفات وتكون آمنة صحياً للمريض.

    طريقة حقن الدهون

    في هذه الطريقة يتم أخذ دهون جزء من الجسد جراء ثقب صغير يحدث بواسطة الكانولا الدقيقة، وبما أنّ هذا الثقب صغير جدّاً فلا حاجة إلی خياطة الجرح بعد العملية. تمتزج الدهون المأخوذة ببعض الدم ومصل الدم لذلك يتمّ فصل هذه المواد بطرق مختلفة كي تحصل دهون أكثر نقاءاً وخلوصاً. ويتمّ حقن هذه الدهون إلی أجزاء مختلفة من الوجه في نهاية المطاف بواسطة الإبر والكانولا الدقيقة التي خطّطت لهذا الأمر.

    تطبيقات حقن الدهون

    يستخدم حقن الدهون لتحسين حالات أجزاء مختلفة للوجه (مثل تكبير الشفاة وإبراز الخدود) وإزالة تجاعيد الوجه فتكون تأثيرات وتطبيقات الدهون من هذا الجانب مثل حقن المواد الهلامية أم المالئة. بإمكان حقن الدهون إزالة الكثير من علامات شيخوخة الوجه. هذه الطريقة مؤثرة جدّاً في أشخاص تحت سن 60 سنة والذين يرغبون إلی شدّ الوجه وتؤخّر المواضيع اللازمة لشدّ الوجه لسنوات عدة. وإذا استخدم حقن الدهون لإزالة التجاعيد السطحية وتحسين مكان البثورات فتكون أماكن الحقن أكثر سطحية وتظهر تأثيرات أكثر. فيسبّب حقن الدهون ببناء الكولاجين تحت الجلد ويتراءی الجلد أصغر سناً وأحسن مظهراً. وفي حالات يتمّ استخدام حقن الدهون لإزالة التجاعيد العميقة وإبراز الخدود والشفاة وتكبير أجزاء أخری من الوجه ستكون أماكن الحقن أوسع لذلك تشمل عملية الحقن من تحت الجلد إلی طبقات أكثر عمقاً.

    بقاء فترة أثر حقن الدهون

    آثار حقن الدهون خلافاً لتصورات أكثر الناس هي تأثيرات دائمية. النجاح في عملية حقن الدهون يتعلق كثيراً بمهارات الطبيب. وفي مواضيع أزالت فيها آثار الحقن بسرعَة فنحن أمام مشاكل فيما يتعلق بحساب أحجام الدهون وكذلك في تقنية القيام بالعمل. هذا يعني أنّ خليات الدهون المنتقلة كانت قليلة أم لم تبقی حية وتمّ اجتذاب الدهون كلّها بعد فترة. علی سبيل المثال أحد التقنيات الخاطئة المسجّلة أنّ الطبيب يأخذ مقادير كبيرة من دهون المريض ويدخّر البقية منها بعد الحقن الأولي في المجمّدات كي يتمّ حقنها فيما بعد. فممّا لا شك فيه أنّه لا تبقی أي خلية حية لهذه الدهون بعد عملية الحقن وستزول تأثيراتها بعد فترة.

    مواضيع وجوب إعادة حقن الدهون

    وفي حالة الحاجة إلی أحجام كبيرة من الدهون لعملية تحسين شكل الوجه أم تشبيبه فمن الممكن وجوب إعادة الحقن للحصول علی نتائج أفضل. تتعلق نتائج حقن الدهون إلی أوضاع الشخص والتزامه بالرعاية بعد الحقن أيضاً إضافة علی مهارات الطبيب. تبقی مقادير أقل من الهون عادة في الذين يدخنون السيجارة أم هم مصابون بأمراض مزمنة مثل مرض السكري وضغط الدم وأمراض تجلط الدم وغيرها فيحتاج هؤلاء إلی إعادة الحقن أكثر من الأشخاص العاديين. ثم شأن الدهون التي تمّ حقنها شأن غيرها من دهون أجزاء الجسد أي عندما يفقد المريض مقادير كبيرة من وزنه تُجذب الدهون التي تمّ حقنها أيضاً ويحتاج الشخص إلی إعادة الحقن لذلك نوصيكم أن تقلّلوا من وزنكم قبل عملية حقن الدهون إذا تودّون ذلك.

    الميزات الهامة لحقن الدهون مقارنة بحقن المواد الهلامية

    إمكانية العدوی في عملية حقن الدهون أقل بكثير من حقن المواد الهلامية لذلك الأحسن فيما يتعلق بالذين لهم عدوی خطير في مكان الحقن مثل الذين لهم أطراف اصطناعية للذقن أم الخدود أن يستخدموا الدهون للحقن بدل المواد الهلامية.

    إجمالاً تكاليف حقن الدهون أقل بكثير من تكاليف حقن الهلام لأنّ أسعار المواد الهلامية ذات الجودة وبمضاعفات أقل باهظة جدّاً وتزول آثارها بعد فترة وهناك حاجة إلی إعادة حقنها. لم يتمّ مشاهدة عدم التناسق في مكان حقن الدهون رغم أنّنا نشاهد حدوث عدم التناسق في مكان حقن الهلام كثيراً حيث يمكن ألاتزول هذه المضاعفات لفترة طويلة والأماكن أكثر مشاهدة لهذه المضاعفات هي الشفاة أم محيط العيون.

    يكثر بناء الكالوجين في الطبقات السطحية وتحت الجلد بحقن الدهون ويتراءی الجلد بعد مدة أصغر سناً وأجمل مظهراً لكن حقن المواد الهلامية لا أثر يذكر علی الجلد لذلك الأحسن للذين يرغبون في جلد أجمل مظهراً وبتجاعيد أقل أن يبادروا بحقن الدهون بدل حقن المواد الهلامية.

    ثمّ الدهون التي يتمّ حقنها لا تتحرك لكن في حقن المواد الهلامية لا سيما تلك التي لها تأثيرات طويلة نشاهد أحياناً نقل الهلام من مكانه إلی أماكن أخری.

    عيوب حقن الدهون مقارنة بحقن المواد الهلامية

    تظهر آثار حقن الهلام فوراً ثم مقادير الكدمات والتورمات فيها بعد الحقن أقل بكثير في حال تظهر نتائج حقن الدهون بعد عدة أسابيع لذلك إذا تودّون مشاركة في احتفالات خاصة مثل حفلة زواج لاتقوموا بعملية حقن الدهون أبداً وعليكم تأجليها إلی أجل آخر.

    في عملية حقن الدهون يجب أخذ دهون من أجزاء أخری من الجسد لذلك يتسبّب هذا كدمات وتورمات في تلك الأجزاء بيد أنّ في حقن الهلام ليس هكذا (هذا وبعض الأشخاص يسرّون من إزالة الدهون من منطقتي البطن والأوراك لأنّ مثل هذا العمل يؤدي إلی تصغير حجمهماو)

    يحتاج حقن الدهون إلی وقت أطول مقارنة بحقن المواد الخلامية لذلك النحفاء الذين لايمتلكون مقادير كافية للدهون لا بدّ لهم ممن استخدام المواد الهلامية.

    إجراءات الرعاية بعد عملية حقن الدهون

    المريض الكريم! بما أنّ إجراءات الرعاية بعد العملية مهمة جدّاً كأهمية العملية نفسها ومؤثرة جدّاً في النتائج لذلك عليك باهتمام النقاط التالية والالتزام بكل مواضيعها رجاء.

    1. من الممكن أن تشاهدوا بعض التورمات أم بعض الآلام في أماكن تمّ أخذ بعض الدهون منها أم حقن الدهون فيها فهذه الأمور طبيعية وتزيل بعد عدة أيام أم عدة أسابيع. كما يمكن أن تشعروا بضغط أم شدّ وجهكم فتزول هذه الحالات أيضاً طيلة أسبوع أم أسبوعين بعد العملية.
    2. عليكم باستعمال كمبادات باردة في الوجه طيلة ثلاثة الأيام الأولی بعد العملية الجراحية بشكل منظم. وفي حال الشعور بالآلام في أماكن أخذ الدهون فمن الأفضل لكم أن تستخدموا كمبادات باردة في تلك الناحية حتی يومين بعد العملية. وإذا استمرت التورمات بإمكانكم القيام بكمبادات باردة لفترة أطول.
    3. من الأفضل لكم أن تناموا في الليلتين الأولی بعد العملية في حالة شبيهة بالجلوس لأنّ مثل هذا العمل يقلّل من التورمات بعد العملية. وإذا لم تواجهوا صعوبات في النوم بهذه الطريقة واصلوا طريقة النوم هذه لمدة أسبوع.
    4. راقبوا ازدياد التورمات في وجهكم حتی ثلاثة أيام بعد العملية الجراحية. هذه الحالة عادية فلاتقلقوا إذ تقلّل شدة التورمات بمرور هذه الفترة.
    5. يمكن الشعور بأنّ طرفي وجهك تكون أكثر تورماً مقارنة بالطرف الآخر فلاتقلقوا لهذا الأمر لأنّه ليس هناك تناسق في نشوء أم إزالة تورمات الوجه ويمكن لهذه الحالة أن تستمر لعدة أسابيع.
    6. من الأفضل لكم إتباع نظام غذائي قليل الملح (لاسيما في الليل) بهدف الحطّ من تورمات الوجه.
    7. في فترة الانتعاش من الأفضل لكم الاجتناب من أعمال تحتاج إلی الانحناء (مثل كنس المنزل) أم التي بحاجة إلی إجهاد وإعمال قوة (مثل رفع الأثقال) لأنّ مثل هذه الأعمال بإمكانها إطالة أمد تورمات الوجه.
    8. من الأمور غير المسموحة الرياضة الشديدة في الأسبوع الأول بعد العملية فابدأوا الرياضة بأنشطة قليلة ثم أضافوا الأنشطة شيئاً فشيئاً وعندما شاهدتم ازدياد تورمات الوجه بشكل شديد قلّلوا من شدة أنشطتكم.
    9. ليس هناك قيود مفروضة في أماكن أخذ الدهون لكن إجهاد وازدياد الضغط داخل البطن يمكن أن يتسبّب تورم أنسجة الوجه.
    10. إذا تمّت لكم عملية حقن الدهون فقط فليست هناك خيوط الجراحة لإزالتها. (و أمّا إذا تمّ لك شدّ الوجه أيضاً فيجب إزالة خيوط الجراحة بعد أسبوع)
    11. بإمكانكم استخدام الماكياج بعد يوم واحد من العملية لكن اجتنبوا من إعمال أيّ ضغط شديد علی الوجه أم تدليكه.
    12. كما يمكن مشاهدة تغيرات في الوجه حتی سنة بعد العملية الجراحية فهذا لايعني بالضرورة إزالة الدهون ولكن عادة تُری بعض التورمات حتی 6 أشهر بعد الجراحة.

    مضاعفات حقن الدهون

    ليست لحقن الدهون بشكل صحيح علامات خطيرة ومهددة للحياة مثل إنسداد الدهون والموت لكن نورد لكم بعض أهم المضاعفات لهذا العمل وهي:

    التورمات:

    أهم مضاعفات حقن الدهون هي التورمات في أماكن حقن وأخذ الدهون. أكثر التورمات تزول في عدة الأسابيع الأولی بعد العملية.

    الكدمات:

    نشاهد هذه المضاعفات في أماكن حقن وأخذ الدهون. ولكن تزول الكدمات في أماكن الحقن بعد أسبوع.

    التخدير النسبي:

    لا يتسبّب التخدير النسبي بالنسبة إلی المرضی كثيراً ويزول عفوياً بالتدريج.

    عدم التناسق في مكان الحقن:

    يزول عادة بزوال التورمات.

    إزالة أثر الدهون:

    هذا الأمر يختلف علی أساس طريقة حقن الدهون والأمراض السابقة. علی الطبيب أن يقلّل هذه المضاعفات إلی أدنی مستوياتها بحساب المقادير الصحيحة للدهون المحتاجة بها.